الرئيسية / أخبار المشاهير / طلاق أصالة من طارق يثير ضجة في مواقع التواصل الإجتماعي

طلاق أصالة من طارق يثير ضجة في مواقع التواصل الإجتماعي

بعد قصّة حب جميلة اتخذت أصالة قرارها بالطلاق من زوجها والتعبير برسائل عن آلمها باتخذ هذا القرار

فوجئت الفنانة قبل أسابيع قليلة، بأنّ زوجها طارق العريان متورّط بعلاقة مع ممثلة شابة، حاولت التأكّد بنفسها، وعندما قطعت الشكّ باليقين طلبت من العريان الطلاق.
الزوج الذي لا يزال يكن مشاعر الحب لزوجته أنكر علاقته المزعومة، وأكّد لأصالة أنّ الأمر لا يعدو كونه مجرّد شك، ولها تاريخ طويل من الشكّ والغيرة، إلا أنّ الأمور لم تصل يوماً حدّ طلب الطلاق والإصرار عليه.
أصرّت أصالة على موقفها، وأصرّ طارق على الإنكار، إلا أنّ الفنانة اتخذت موقفاً نهائياً رغم تدخّل الأهل والأصدقاء، وطلبت الطلاق مؤكّدة أنّ قرارها لا عودة عنه.
إذاً طلاق أصالة مسألة وقت، إلا إذا نجحت مساعي العائلة لتطويق الخلاف، رغم أنّ الفنانة تعتبر أنّ ما حصل ليس مجرّد خلاف عادي، بس خيانة لا تغتفر.
أصالة التي ظلّت توجّه رسائل حزينة خلال الفترة الماضية، نشرت قبل أيام صورة لها وهي تبتسم وعلقت عليها قائلة: “حبّيت طمنّكم عليّي”، وقبلها وجهت رسالة قالت فيها: “الحمد لله الّذي اختار لي ماهو خير لي الحمد لله على سعادتي منّ بعد حزني والحمد لله على نعمة العائلة والحمد لله على نعمة المحبّه الحمد لله دائماً على كلّ النّعم”.
يذكر أن أصالة كشفت عن أزمة نفسية حادّة تعانيها، عبر رسالة عبر حسابها بموقع إنستقرام، كشفت فيها عن شعورها بألمٍ شديدٍ يدفعها بشدة لانتظار أية بارقة أمل.
وكتبت: يحيطني شعور يختلط بكلّ شيء ، أنتفض ألماً ، وأفيض أملاً.
وجاءت الرسالة وكأنها جزء ثاني من منشور طويل سبق وكتبته أصالة منذ أيام قليلة كشفت فيه عن حيرتها وشعورها بالغربة رغم تواجد عائلتها واصدقائها حولها، وقالت أنها صارت تكلم نفسها بصوت عال وتنتظر الإجابة لتعرف حقيقة معاناتها ولكن لا يوجد رد حتى الآن.
أضافت قائلة: لا أعرف تحديدًا بماذا أُفكّر، ولا ما أُربد، حتّى الأماني مُتناقضه، وصلت لمرحلة أسألُ نفسي بصوت عالٍ كيّ أُجيبني!! ولا أُجيب.. وإنّ سألني أحد عنّ أحوالي؟ أُجيبه لا أعرف؟ واسأله كيف تراني أبدو؟ أو هلّ أنا بخير؟ وغالبًا ما يقولونه لا يطمئنّ، ولا أعرف لماذا أنا هكذا!! أنا في مرحلة عنوانها (لا أعرف).. ومنّ منّا يعرف أين تكمن الحكمة؟ ما هو الصواب؟ كيف هو شكل الصح؟.

اختتمت: أعشق عائلتي ولا غنى لي عنهم، أعيش بينهم لكنّني غريبة، مرحلة قدّ لا تكون هيّنة، رغم أنّني في قلب صعوبتها الآن أحيا، وتبدو كأنّها سهلة، أيّامي كسماء لندن الّتي أنا اليوم أراقبها ورغم ذلك لا أعلم بعد هذه اللحظة، إنّ كان غيمها سيُمطر، أمّ أنّ الغيوم تكتّلت لأنّها اعتادت ذلك، وأخيرًا لقدّ حدّثتُ نفسي معكم، لأُفضفض منّ خلالكم، علّني أعرف ماذا هناك؟.

عن noor

تعليق واحد

  1. Long time supporter, and thought I’d drop a comment.

    Your wordpress site is very sleek – hope you don’t mind me asking
    what theme you’re using? (and don’t mind if I steal
    it? :P)

    I just launched my site –also built in wordpress like yours– but the theme slows (!) the site down quite a bit.

    In case you have a minute, you can find it by searching for “royal cbd” on Google (would appreciate any feedback) – it’s still in the works.

    Keep up the good work– and hope you all take
    care of yourself during the coronavirus scare!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *