الرئيسية / اخبار العالم / حراك العراق ينتظر حكومة مستقلة قادرة على جرّ البلاد إلى الأمان

حراك العراق ينتظر حكومة مستقلة قادرة على جرّ البلاد إلى الأمان

يلوح في أفق الأزمة السياسية العراقية دخان أسود بعد 4 أشهر من الحراك الشعبي الصامد في الميادين والساحات، وينتظر الشعب الفرج بأن تتحقق مطالبه المتمثلة في حكومة مستقلة قادرة على جر البلاد إلى الأمان وإنعاش الاقتصاد المتدهور، إذ مرّ أكثر من شهر والعراق دون رئيس حكومة فعلي، بعد استقالة عادل عبدالمهدي أواخر نوفمبر الماضي، وبين شد وجذب، الطبقة السياسية لم تفلح حتى اللحظة، في تمرير اسم تتوافق عليه، لتبقى في دائرة التخبط.

ووجد الرئيس العراقي برهم صالح، وبعد عقد سلسلة من اللقاءات والتشاور مع القوى السياسية، لحسم مسألة المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة، نفسه في موقف شائك مع غياب الإجماع على شخصية معينة، تلقى النسبة العليا من القبول لدى الشارع المنتفض.

رشحت 5 أسماء إلى الرئيس العراقي لاختيار شخصية تتولى تشكيل حكومة انتقالية، مهمتها تهيئة الأرضية لإجراء انتخابات مبكرة، لكن بعد استبعاد 3 مرشحين عن المنصب، وهم قاسم الأعرجي ومصطفى الكاظمي وعلي علاوي، بقيت المنافسة محصورة بين محمد توفيق علاوي وزير الاتصالات السابق، وعلي شكري مستشار رئاسة الجمهورية، وكلاهما مرفوض من الحراك الشعبي حسب متابعين للمشهد.

كشفت مصادر مطلعة أن محمد علاوي أعلن رفض ترشيحه لرئاسة الحكومة، عازيا السبب للشروط التعجيزية التي نسبت لكتلة سائرون، التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ومع انتهاء المهلة الدستورية لتكليف رئيس وزراء جديد، لم يحسم الرئيس برهم صالح اختياره، بسبب سفره المقرر إلى سويسرا لحضور مؤتمر دافوس، ويصعد المتظاهرون من احتجاجاتهم في بغداد والمحافظات الجنوبية، في إطار مواصلة الضغط حتى تنفيذ مطالبهم.

قد يهمك أيضًا

تجدد الصدامات بين المحتجين والقوات الأمنية في بغداد

متظاهرون عراقيون يقطعون عددا من الطرق والجسور في محافظة ذي قار

عن noor

شاهد أيضاً

خادم الحرمين يؤدي صلاة الميت على الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن

أدّى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، صلاة الميت على الأمير بندر بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *